مدرسة وردان الإعدادية الحديثة بنين

بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إذا لم تكن عضو وتريد الإنضمام إلي أسرة المنتدى
يشرفنا تسجيلك معنا

إدارة المنتدى
مدرسة وردان الإعدادية الحديثة بنين

أهلا بكم في موقع مدرسة وردان الإعدادية الحديثة بنين

يعلن مكتب التربية الاجتماعية بالمدرسة  : ان الحفل السنوي هذا العام سيكون يوم الاحد الموافق 2013/4/21 بعد الحصة الثانية وينظم الحفل ويشرف عليه اسرة اللغة العربية بقيادة الاستاذ / ناصر عبدالعظيم والاستاذ / احمد سعد المناوي والاشراف العام الاستاذ / رأفت عبيدو " مدير المدرسة " وان الحفل موفر به كافة الامكانيات من فراشة وكراسي ممتازة وبهذه المناسبة يدعوا المكتب كافة اولياء الامور لحضور الحفل والذي سيتم خلاله تكريم اوائل الطلبة ونخبة من المعلمين المميزين 
أخبار المدرسة : تعلن ادارة المدرسة بالتعاون مع مجلس الاباء عن البدء بمشروع " مدرسة نظيفة " وقد اقامت المدرسة معسكر خدمة عامة في بداية تنفذ المشروع ثم مسابقة دوري النظافة بين الفصول
تعلن مدرسة وردان الاعدادية الحديثة عن افتتاح قسم جديد بالمنتدي للانشطة التربوية والاجتماعية وبهذه المناسبة ننوه انه قد تم انزال الفيديوهات الخاصة بالحفل السنوي وايضا الفديو الخاصة بفصل 1/7 الفائز بمسابقة اكمل فصل ورائده أ/ مدحت سلام الفائز بمسابقة الرائد المثالي على مستوي الادارة

    القائد المسلم .. سليمان الفرنساوي

    شاطر

    محمد سلامة

    رقم العضوية : 47
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 233
    نقاط : 493
    تاريخ الميلاد : 10/04/1997
    تاريخ التسجيل : 06/03/2010
    العمر : 20
    العمل/الترفيه : طا لب
    المزاج : رايق

    القائد المسلم .. سليمان الفرنساوي

    مُساهمة من طرف محمد سلامة في السبت مارس 20, 2010 9:22 am

    القائد المسلم .. سليمان الفرنساوي

    هذا هو الكولونيل سيف أو سليمان باشا الفرنساوي مؤسس الجيش المصري النظامي الحديث
    اقرأوا معي قصة هذا القائد المسلم..
    =========
    محمد علي(1805- 1849م) هو مؤسس مصر الحديثة ، و قد كان قبل عصر محمد علي أن صارت كلمة فلاح مرادفة لكلمة مصري في قاموس الأجانب، إلى أن ظهر محمد علي على مسرح الحياة المصرية و رأى أن أول خطوة في بناء دولته تبدأ من بناء جيش نظامي حديث على نمط الجيوش الأوروبية.

    و جرب محمد علي جيشا من خليط من الأجناس المختلفة فنشأت الفوضى و الشغب و الغدر و التمرد و الخيانة و كادت التجربة تطيح بمركز محمد علي نفسه فتآمروا على قتله في بيته بالأزبكية بالقاهرة لولا تسرب خبر المؤامرة و هروبه للقلعة .

    فاتجهت أنظاره إلى الفلاحين و تذكر أمجاد الجيش المصري تحت رايات أحمس و تحتمس و رمسيس و أدرك بفراسته أن هذا الفلاح سيأتي بالأعاجيب إذا ما تهيأت له الظروف الصالحة ، و بدأ من نقطة الصفر.

    و ساقت إليه الأقدار ضابطا فرنسيا من بقايا حروب الحملة الفرنسية اسمه الكولونيل سيف فعهد إليه بمهمة تكوين النواة الأولى من الضباط الذين سوف يعاونونه على تدرب الجنود المصريين فاختار له 500 من خاصة مماليكه ليبدأ بهم و اختار له أسوان لتكون معسكرا لهذه المهمة بعيدا عن مؤامرات الجيش المختلط و مقاومتهم لكل جديد ، و استغرقت عملية التدريب ثلاث سنوات ذاق خلالها سيف الأمرين لتطويع هذه العناصر الفوضوية و تهذيبها ، و اعتنق سيف, الإسلام و اصبح اسمه سليمان فزال الحاجز النفسي بينه و بين تلاميذه الضباط و اظهر لهم من الشجاعة و الصبر و سعة الصدر ما جعل حقدهم عليه ينقلب إلى حب و احترام فحدث مرة أن دبر تلاميذه مؤامرة لاغتياله أثناء التدريب على ضرب النار فأطلق عليه أحدهم –بدلا من الهدف - رصاصة مست أذنه و أطاحت بقبعته فامسك سليمان بالبندقية و اتخذ مكان القاتل في الصف و اخذ يصوب الرصاص نحو الهدف الحقيقي و هو يردد: (( هكذا يكون التصويب يا غبي! )).

    و كان من الطبيعي أن تترك هذه التصرفات النبيلة أثرها في تلك النفوس الصخرية فأذابت جمودها و غرورها ، و بعد تكوين الدفعة الأولى من الضباط بدأت عملية البحث عن الجنود و لقيت دعوة التجنيد من المصريين نفورا و كراهية لبعد المسافة بينهم و بين هذا الواجب الوطني فضلا عن الطريقة البشعة التي سلكها اتباع محمد علي لجمع الفلاحين إذ كانوا ينقضون على القرى الآمنة و يأسرون كل من يقع في أيديهم من الرجال و الأطفال و يسوقونهم في الحبال إلى معسكرات التجنيد في المدن.

    و لكن المشروع مضى في طريقه المرسوم و بقي سليمان باشا الفرنساوي على راس الجيش يعلم و يدرب و ينظم و ينشئ المدارس الحربية و يستدعي الخبراء من الخارج و يرسل البعوث إلى أوروبا لتتخصص في الفنون العسكرية.

    و ظل سليمان باشا الفرنساوي يواصل مهمته الجليلة حتى عصر سعيد باشا (1854- 1863م) و دخل في نسيج المجتمع المصري فتزوجت إحدى بناته بـمحمد شريف باشا( أبو الدستور في مصر) فانجب منها فتاة تزوجت عبد الرحيم صبري باشا (وزير الزراعة) و أثمر الزواج فتاة هي ملكة مصر السابقة (نازلي) زوجة الملك احمد فؤاد و أم آخر ملوك مصر الملك فاروق.

    و تقديرا من المصريين لهذا الرجل الذي يرجع إليه الفضل في بناء أول جيش مصري صميم أقاموا له تمثالا في الميدان المسمى باسمه(!!!!) و أطلقوا اسمه على أحد شوارع القاهرة فلما قامت ثورة الجيش في يوليو 1952 أطاحت بالتمثال و ألقت به في ساحة المتحف الحربي و نزعت اسمه من الميدان و الشارع و أطلقت عليه اسم (طلعت حرب) مؤسس الاقتصاد الوطني ، و مع ذلك لا يزال المصريون يفضلون استعمال اسم شارع و ميدان سليمان ربما لأنه اسهل ... و ربما وفاءا منهم لذكرى هذا الرجل العظيم.

    و أخيرا ، لم يكن سليمان باشا اقل من سيده محمد علي إعجابا بالجنود المصريين فيقول: (( إن العرب- يريد المصريين- هم خير من رأيتهم من الجنود ، فهم يجمعون بين النشاط و القناعة و الجلد على المتاعب مع انشراح النفس و توطينها على احتمال صنوف الحرمان ، و هم بقليل من الخبز يسيرون طوال النهار يحدوهم الشدو و الغناء و لقد رايتهم في معركة (قونية)- في ديسمبر 1832 و استمرت سبع ساعات و انتهت بهزيمة ساحقة للعثمانيين - يبقون ساعات متوالية في خط النار محتفظين بشجاعة و رباطة جأش تدعوان إلى الإعجاب دون أن تختل صفوفهم أو يسري إليهم الملل أو يبدو منهم تقصير في واجباتهم و حركاتهم الحربية)).

    أحمد سعيد

    رقم العضوية : 75
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 111
    نقاط : 313
    تاريخ الميلاد : 01/10/1997
    تاريخ التسجيل : 19/03/2010
    العمر : 20
    العمل/الترفيه : طالب
    المزاج : حلو

    رد: القائد المسلم .. سليمان الفرنساوي

    مُساهمة من طرف أحمد سعيد في السبت مارس 20, 2010 1:24 pm

    شكرا علي الاضافة

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 11:59 am