مدرسة وردان الإعدادية الحديثة بنين

بسم الله الرحمن الرحيم
عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرة يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إذا لم تكن عضو وتريد الإنضمام إلي أسرة المنتدى
يشرفنا تسجيلك معنا

إدارة المنتدى
مدرسة وردان الإعدادية الحديثة بنين

أهلا بكم في موقع مدرسة وردان الإعدادية الحديثة بنين

يعلن مكتب التربية الاجتماعية بالمدرسة  : ان الحفل السنوي هذا العام سيكون يوم الاحد الموافق 2013/4/21 بعد الحصة الثانية وينظم الحفل ويشرف عليه اسرة اللغة العربية بقيادة الاستاذ / ناصر عبدالعظيم والاستاذ / احمد سعد المناوي والاشراف العام الاستاذ / رأفت عبيدو " مدير المدرسة " وان الحفل موفر به كافة الامكانيات من فراشة وكراسي ممتازة وبهذه المناسبة يدعوا المكتب كافة اولياء الامور لحضور الحفل والذي سيتم خلاله تكريم اوائل الطلبة ونخبة من المعلمين المميزين 
أخبار المدرسة : تعلن ادارة المدرسة بالتعاون مع مجلس الاباء عن البدء بمشروع " مدرسة نظيفة " وقد اقامت المدرسة معسكر خدمة عامة في بداية تنفذ المشروع ثم مسابقة دوري النظافة بين الفصول
تعلن مدرسة وردان الاعدادية الحديثة عن افتتاح قسم جديد بالمنتدي للانشطة التربوية والاجتماعية وبهذه المناسبة ننوه انه قد تم انزال الفيديوهات الخاصة بالحفل السنوي وايضا الفديو الخاصة بفصل 1/7 الفائز بمسابقة اكمل فصل ورائده أ/ مدحت سلام الفائز بمسابقة الرائد المثالي على مستوي الادارة

    معبد الدير البحرى ( معبد الملكه حتشبسوت )

    شاطر

    محمد سلامة

    رقم العضوية : 47
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 233
    نقاط : 493
    تاريخ الميلاد : 10/04/1997
    تاريخ التسجيل : 06/03/2010
    العمر : 21
    العمل/الترفيه : طا لب
    المزاج : رايق

    معبد الدير البحرى ( معبد الملكه حتشبسوت )

    مُساهمة من طرف محمد سلامة في السبت مارس 20, 2010 6:35 am

    معبد الدير البحرى ( معبد الملكه حتشبسوت )
    معبد الدير البحري

    معبد الملكة حتشبسوت




    معبد "الدير البحرى" أو معبد الملكة "حتشبسوت" هو معبد شهير جداً فى العالم أجمع. ولقد اشتهر باسم "معبد الدير البحرى" لأن المسيحيين استخدموه ديراً فى القرن السابع بعد الميلاد.


    الملكة "حتشبسوت"

    والملكة "حتشبسوت" هى التى أرسلت السفن إلى بلاد "بونت" (الصومال) لكى تعود مُحمَّلة بالبخور والعطور .. و"حتشبسوت" هى خامسة ملوك الأسرة الثامنة عشرة التى ينتسب إليها أيضاً الملك "توت عنخ آمون". وهى ابنة "تحتمس الأول" وزوجة "تحتمس الثانى" وقد تسلمت الحكم مع "تحتمس الثالث" الذى كان ابن زوجها من إحدى الجاريات، وكان فى نفس الوقت زوج ابنتها، وظلت لحين موتها عام 1484 قبل الميلاد قابضة على زمام الحكم، فكانت الحاكمة الآمرة طوال حياتها، وأبعدت "تحتمس الثالث" عن الحكم، فلم يكن له صفة ولا شأن بالحكم



    ومع أنها كانت أنثى فقد مثلت نفسها على التماثيل على هيئة رجل له صدر منبسط بلا ثديين، وله لحية مستعارة. وبعد أن ماتت تحرر "تحتمس الثالث" من وصايتها الثقيلة، وأحب أن ينتقم منها فأتم بناء هذا المعبد، ونسبه إلى نفسه، وقام بتهشيم اسمها ومعظم صورها المحفورة وتماثيلها، ووضع مكانه اسمه وألقابه فى كثير من الجهات.



    معبد الدير البحري(معبد حتشبسوت)

    قام بتصميم وتنفيذ بناء المعبد المهندس "سنموت" مستشار الملكة وأحد المقربين إليها. وهو ينتسب إلى أسرة متواضعة من "أرمنت" ولكنه أصبح بجهده الرئيس الأول لاستقبال العائلة المالكة، ورئيس استقبال الإله "آمون"، والمسئول عن جميع الإنشاءات، ولهذا فقد حقق أعظم النجاحات المهنية فى تاريخ مصر القديمة.



    وقد قام بالإشراف على إنشاء ونقل المسلات التى شيدتها "حتشبسوت" فى معبد "آمون رع" بالكرنك. أما المعبد الجنائزى الذى شيده فى "الدير البحرى" فهو تحفة فذة ونموذج للابتكار.


    وقد تهدَّم سقفه مع الأسف، لكن أفنيته الثلاثة لا تزال باقية، وهى هلى هيئة شرفات متتالية يرتفع بعضها عن بعض درجات. وتؤدى المجموعة فى انقسامها إلى شرفات متتابعة وسلسلة متتالية من المسطحات المنفصلة تتزاوج فى انسجام وتجانس تام مع الجرف الطبيعى للجبل.




    وعموماً تسد نوافذ الشرفات بوائك تنسجم بساطتها انسجاماً تاماً مع عظمة ما يعلوها من الصخور التى تشبه أنابيب الأرغن (آلة موسيقية). وكان يؤدى إلى هذا المعبد طريق من الكباش، وتظل مدخله والأفنية أشجار بقيت أجزاء من جذوعها فى أماكنها إلى اليوم.




    ويقوم فى وسطه طريق صاعد بين شرفاته الثلاث، ويقع تجاه كل شرفة اثنان وعشرون عموداً وهناك خلف شرفته الثانية فناء يؤدى إلى مقصورة "أنوبيس" إله الموتى فى الجهة اليمنى، وأخرى "لحتحور" سيدة الجبانة فى الجهة اليسرى. ثم ينتهى المعبد بالمحراب، أو قدس الأقداس المنحوت فى قلب الصخر.



    وأهم البوائك الموجودة فى هذا المعبد هى تلك التى تقع فى الشرفة الوسطى. وقد زخرفت الباكية الجنوبية منها بنقوش تمثل البعثة التى أرسلتها الملكة إلى بلاد "بونت" (شاطئ الصومال) وذلك فى السنة السابعة أو الثامنة من حكمها لإحضار البخور اللازم للطقوس الدينية وغيرها من منتجات تل



    أما على البوائك الشمالية فى نفس الشرفة فقد نقش المنظر المشهور بقصة ميلاد الملكة من الإله "آمون" وهو المنظر الذى يمثل كيف حملت أم الملكة "حتشبسوت" بها بطريقة مخالفة للطبيعة. وذلك بأن زار الإله "آمون" ليلاً أمها الملكة "أحموس" وهو على هيئة زوجها "تحتمس الأول"، وقضى معها ليلة، ثم بشَّرها بعد ذلك بأنها سوف تلد أميرة عظيمة تدعى "حتشبسوت"، وأنها سوف تحكم البلاد.



    وتوجد فى المعبد عدة حجرات داخلية نقوشها مشوهة، ثم المقاصير الداخلية الثلاث، وهى متداخلة فى بعضها. ونقوشها لا تمتاز عما سبق وصفه. غير أن الثالثة منها من عمل "بطليموس الثامن" – "يورجيتس الثانى" أحد ملوك البطالمة الذى أمر بنقرها فى الصخر وكرسها لعبادة كل من "ايمحتب" إله الطب، و"ايمحوتب بن حابو" الذى اشتهر فى عصر "امنحوتب الثالث" بالحكمة والأدب.





    إكتشاف مقابر فى معبد حتشبسوت

    من أهم إكتشافات البعثة المصرية البولندية



    نائب مدير المركز البولندى لاثار البحر المتوسط ورئيس البعثة البولندية العاملة فى الدير البحرى زبيجنيف شافرانسكى بالاقصر وصف العثور على مقبرة وزير معبد حتشبسوت والذى تم خلال الاسابيع الاخيرة بانه "من أهم اكتشافات البعثة". .

    - إن المقبرة -التى عثر عليها أثناء قيام البعثة بترميم المعبد- تعود إلى وزير اسمه "بادى اموناتى" وعثر داخل مقبرته أيضا على بقايا الكفن الخاص به ومواد الدفن موضحا أن المعبد كان يستخدم فى بعض العصور فى أغراض أخرى بخلاف العبادة فقد تم استخدام الشرفة العلوية من بين ثلاث شرف أخرى يتم ترميمها فى المعبد كمدفن فى العصر الوسيط.

    وأكد "شافرانسكى" أن هذه الحقبة مهمة جدا فى التاريخ حيث شهدت مصر المعركة الاولى بين النوبيين من أفريقيا والاشوريين من آسيا خلال فترة حكم الاسرة 25.

    وأضاف أن الوزير "بادى اموناتى" الذى تم العثور على مقبرته كان يعيش خلال هذا العصر وبالتالى فمن المهم معرفة الثقافة السائدة وأسلوب حياة المصريين خلال هذه الحقبة من الزمن.

    وقال "زبيجنيف شافرانسكى" إنه يوجد فى هذا المدفن مقابر أخرى للوزراء وأفراد العائلة المالكة التى عاشت فى عصر الاسرة 25 متوقعا أن تستمر أعمال ترميم المعبد لمدة ثمانية أعوام أخرى قابلة للزيادة خاصة وأن الشرفات الثلاث فى المعبد كانت مدمرة تماما.

    وأشاد "شافرانسكى" بزيارة الرئيس حسنى مبارك إلىالمعبد عام 2002 لافتتاح أعمال الترميم رسميا معربا عن تقديره هو وزملاؤه لاعتراف الدولة بجهودهم فى هذا المجال.

    وأكد أهمية معبد حتشبسوت فى التاريخ الانسانى ليست فقط من الناحية المعمارية حيث يعد أثرا فريدا من نوعه فى العالم أجمع ولكن أيضا من ناحية أنه يعود إلى الملكة حتشبسوت والتى كانت إحدى الشخصيات البارزة فى التاريخ.

    وأوضح أن هناك 14 بعثة أثرية بولندية فى مصر تضم حوالى مائتى شخص يعملون فى كوم الدكة بالاسكندرية ومارينا العلمين والدير البحرى بالاقصر مشيرا إلى أن البعثات البولندية بدأت فى الوفود إلى مصر منذ حوالى 70 عاما حيث يجب تذكر عالم الاثار البولندى كازمير ميهالوسكى الذى كان على صلة جيدة بالحكومة المصرية آنذاك وهو من بدأ بإرساء القواعد لعمل البعثات البولندية فى مصر.

    يشار إلى أن البولنديين نجحوا فى العثور على بقايا جامعة الاسكندرية القديمة التى تعود إلى العصر الرومانى قبل سبعة أعوام.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أبريل 22, 2018 3:04 am